Logo Loading

Enter your keyword

post

LAUحفل إفتتاح نموذج جامعة الدول  العربية في ال

LAUحفل إفتتاح نموذج جامعة الدول العربية في ال

سبع سنوات من القيادة إلى الريادة، عنوان نموذج جامعة الدول العربية لهذه السنة في الجامعة الأمريكية اللبنانية في بيروت. سنين من الرَقِيّ ،الإ رتياق، التَسَنُّم، و الدَأَب أدت إلى ما يتمحور عنه هذا النموذج العريق. و الأمس، في السابع من التشرين الأول، كان عبارة عن إفتتاح و إطلاق هذا النموذج في قاعة المحاضرات للمركز الطبي  وسط حرم الجامعة.

 

سندرين فرام، الأمين العام لنموذج جامعة الدول العربية، اعتلت المنصه و إِسْتَهَلَّت بإلقاء كلمتها مشيرةً  إلى أهداف و أسس هذا النموذج مقدماً أعضاء فريقه عبر شريط فيديو تم عرضه على جميع الحاضرين.

 

“أناجد الجميع بمخالطة الشباب في المجتمع على جميع الأصعدة لإنشاء مستقبل واعد و مشرق”، ‪ أفاد رئيس

الجامعة دكتور جوزف جبرا في خطابه.و أكمل مشدداً على أهمية توعية التلاميذ و على ضرورة وجود فرص في مؤسسات التعليم العالي تسمح لهم بالمشاركة  لتطوير مجتمعنا

 

من ثم تناولت المنصة السيدة بهية الحريري، عضو في مجلس النواب و شريكة في هذا النموذج، داعية الجمهور و خاصةً الشباب بالتثبت بالحلم. الحلم وسيلة للإزدهار و التطور، و التثبت به ضرورة.

 

نموذج تتغلل فيه أسس و قيم قيادية تساعد على تثقيف و توعية تلاميذ لبنان من كافة المدارس، نموذج يؤمن و يثق به كل الثقة الأستاذ ايلي سامية، رئيس النموذج و مساعد الرئيس في قسم Outreach and Civic Engagement، لمحاكاة جامعة الدول العربية بمؤتمراتها و بما يأمل أن تحول  عليها يوماً.

 

“لقد اخترنا  الإنضمام إلى نموذج جامعة الدول العربية لأننا نعيش في أجواء مطربة، و نريد تلاميذنا أن يفهموا العالم العربي و أن يتحلوا بصفات تسمح لهم بالتعاطي مع الأخر بطريقة سلمية و تسامحية”، شددت مناهل بيطار، مستشارة لمدرسة ال La Cité Culturel.

 

في النهاية، إفتتاحية هذا النموذج عكست إِتِّقَاد و جدية الطلاب المنتسبين، لأنها نقلت الصورة المحترفة لجميع الحاضرين. هذه السنة لم تكن كدوليها. اثبتت جدارة و إحترافية التلاميذ، و كانت بداية تشن طريق مفعم بالتميز و الإمتياز.

No Comments

Add your review

Your email address will not be published.